الجمعة، 24 ديسمبر، 2010



 أحياناً نخطئ بعفوُية .. قوَلاً أوَ فعلاً / في تعاملنا
مع الأخرين ؛ ثم نعوُد لنستدرك خطئنا فتكوُن ساعات
الغفرآن قد دقاتْ أجراسها !
كثيراً / 
كثيراً .. ما أتحملُ ذنبْ عفويتيْ .
أوُ ربما " حماقتيْ , وَقاحتيْ ؟
تعلموُن .. سموها ما شئتم فالنهاية دائماً مأساويه
                         **

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق